فرسان الدعوة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اهلاً ومرحباً بكم . اخى اختى فى الله انضم الى فرسان الدعوة وكن احد الفرسان وشاركنا الاجر تقبل الله منا ومنكم.
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


 
lforsanالرئيسيةالمنشوراتمكتبة الصورالتسجيلدخولدخول الاعضاء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
خدمات الفرسان
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/canca_11.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/aseee_10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/caasee10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/oo_cac10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/ciuia_10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/oioice10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/eyoin_10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/caaui_10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/nocaa_10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/ace_ca10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/ee_aec10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/saeiae10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/canico10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/aacoiu10.gif
 
http://i27.servimg.com/u/f27/11/47/90/41/th/aseee_11.gif
 
تصفح الموقع بشكل اسرع


 

- احصائيات 

- إتصل بنا

- اعلي
دردشة فرسان الدعوة
إلتحق بالدردشة
الدردشة|منتديات فرسان الدعوة

شاطر | 
 

 المريضة التى عالجتنى..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: المريضة التى عالجتنى..!   18/1/2008, 10:45 am

كانت تدهشني نظراتها الدافئة من خلف قناع الأكسجين، كلها اطمئنان، لا أذكر
أنني سمعتها تتألّم بصوتٍ مرتفع، كل ما أتذكّرهُ من صورتها كيف كانت تربتُ على
يدي بحنو كلما أحسَّتْ فيها اضطراباً وأنا أحاول تعديل أي من الأنابيب الداخلة
والخارجة من جسمها، وكيف كانت تتحامَل على نفسها لتذهب للمتَوَضَّأ مرتكزَةً
على الإطار الحامل ذي العجلات، طالبةً منّي أن أساعدها في سحب قاعدة المغذّي
في الممَرّ، ولا تطمئن إلا إذا تأكّدت من أدائنا الصلاة
.

كان يزدادُ تعجّبي عندما أراها تذكّرني وتذكّر زميلاتي بإغلاق الستائر على
المريضات الأخريات عند مرور الفريق الطبي في جولتهِ الصباحية على المرضى، لا
أنسى كيف كانت تحرص على أن تكون مستيقظة قبل الجولة الصباحية للأطباء حتى
تتمكّن من سترِ نفسها جيداً
.

ما أحضر لها الزوّار شيئاً ولا أهدوها أمراً؛ إلا وأشركت فيه جميع العاملين في
الجناح، كانت تتلطّف معنا في العبارة مهما أخطأنا أو أتينا بما لا يسرّ، أكره
ما كانت تكره أن نفتح التلفاز في الجناح، وكانت تخفض صوت إذاعة القرآن حتى لا
تُزعج من حولها من مريضات نائمات
.

نما شعورٌ غريبٌ في قلبي تجاهها، أحسستُ نحوها بالحبّ، وجهٌ يشعّ منه الصدق،
وقلبٌ يسع الكل، ولسانٌ لم أسمع منه إلا ذكر الرب، كلما هممتُ بأمر تذكّرتُ
ابتسامتها الحانية وهي تذكّرني بالبسملة قبل أن آخذ منها العيّنة، وكلما مررتُ
بذلك الباب، باب حجرتها، تذكّرت ذلك المشهد الأخير، في يوم العملية الجراحية
التي كانت مقرّرة لها
.

كانت على السرير، وكنّا نقطع الجناح، ونعبر الممرّ، لنذهب إلى المصعد، حتى
ننزل لغرفة العمليات، كانت تشد يدي، وتسألني بالله أن أتأكّد أن كل جسمها
مغطىً ولا يظهر منها شيء، كانت تردّد: "اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي
".

كان هذا آخر عهدي بها، بعدها لم تعد إلى الجناح، أظلمت الدنيا في عيني، وكأنّ
قطعةً من جسدي فُصِلَت، وكأن ألف لترِ دمٍ من طُحالي ونخاع عظمي سُحِب. جاء
ابنها في الغد ليأخذ متعلّقات والدته من حجرتها، علاماتُ الحزن عليه ظاهرة،
ساعدناهُ في جمع متعلّقاتها، ومازالت آياتُ الفجيعة عليّ بادية، انكفأتُ باكية
وأنا أضع في الحقيبةِ مذياعها الطيب
.

ولمّا كان من الغد، عادَ ابنها من جديد، وخلفهُ مرافق، يحملون كراتين كثيرة،
وأكياس، يضعها أمامنا في قاعدة التمريض، يقول: هذه لكم، من الوالدة، قبل أيام
أوصت أن نجهّزها لكم لتعطيكم إياها، وهاهي قد ماتت رحمها الله، وأمانتها لكم
قد وصلت
.

كانت هدايا رائعة، تحف صغيرة راقية، مع رسالة رقيقة مذيّلة باسمها تشكرنا فيها
على حُسن عنايتنا بها وبالمرضى، ومعها كتيبات وأشرطة دعوية باللغة العربية
وأخرى بلغات زميلاتي
.

على الرغم من امتلاء جناحنا بهذه الكتب والأشرطة والمجلات الإسلامية، التي
يحضرها مرضانا للأجنحة والعيادات؛ إلا أننا لم نسمعها، ولا أدري ما الذي جذبنا
لنسمع هذه بالذات، ونقرأ تلك بالتحديد، ربما احتراماً لهذه المرأة الحديدية،
التي تغلّبَت على آلامها، و حافظت رغم قسوة ظروفها الصحية على فروض دينها، و
أطفأت تعبنا وعملنا الشاق بابتسامة حانية ومعاملةٍ حسنةٍ طيبة
.

أحببتُ الاستقامة من خلالها، أحببتُ البشاشة في تعاملها، أحببتُ صبرها
وثباتها، أحببتُ سترها وعفافها، أعترف، كنتُ لا أحرص على حجابي، وكنتُ أتباسط
كثيراً في حديثي مع بعض الزملاء، كنتُ أجمع الصلوات وأؤخّرها، وأحياناً كثيرة
أغضب ممن ينصحني وألقي ما يعطيني من شريطٍ أو كتاب
.

كنتُ أستحي من نفسي أمامها، وأخجل من ضآلتي أمام صبرها والتزامها، في أسابيع
مُكثها معنا تحوّلت همّتي إلى همّةٍ أخرى، إلى عزيمةٍ وعمل، كنتُ أتمنّى أن
أبشرها، وتفرح عينها بعودتي إلى الحق. لكن حين جاءني خبر توقّف قلبها؛ حلّقتُ
في أفق الخشوع وقد شرَقْتُ بدمعتي، وتركتُ أوصالي يجول بها ارتعاد الخشيةِ،
وبدأتُ أبكي مثل طفلٍ خائفٍ في الظلمةِ، كأنّي بها أمامي.....، وسكتَت
محدّثتي
.

ما أعظم هذا الدين..!، حتى المريض وجد مكاناً له بين الدُعاة، نعم، المريض
الداعية، بابتسامته، ببشاشته، بصبره، وتحمّله، بتذكيره، ووعظه، كل السلف
وأفراد الأمّة الصالحين الأُوَل
كانوا دعاةً في المرض، وعلى فراش الموت
اللهم اجعلنا من الدعاة الصالحين
واحسن ختامنا
اللهم امين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elyaser
( مشرف غائب)


عدد الرسائل : 141
العمر : 35
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">اكتب رسالتك التى تريد اظهارها فى مساهماتك هنا</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: المريضة التى عالجتنى..!   18/1/2008, 4:36 pm

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليهدى الله بك رجل خيرا من حمر النعم صدق الحبيب المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه
بوركت اخى على هذه التذكرة والدعوة لا تقتصر على العلماء ولا الشيوخ اعزهم الله وانما على كل من قال لا اله الا الله محمد رسول الله حتى تبلغ الروح الحلقوم
جزاك الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهضة الاسلام. مري
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

عدد الرسائل : 372
الاوسمه
sms : " لا تجعل الله أهون الناظرين اليك "

الحسن البصري رحمه الله
تاريخ التسجيل : 12/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المريضة التى عالجتنى..!   2/2/2008, 4:06 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

أصبت غاليتي رقة في اختيار هته الموعظة

و ما احوجنا اليها في زمن كثرت فيه الشكاوي و الأنات

و قل فيه الرضا بقضاء الله

موعظة كلها عبر تزيد من ضعف ايمانه قوة و يقينا في الله

و قد صدق الحق تعالى حين ذكر قصة سيدنا موسى عليه السلام

مع سيدنا الخضير، حيث بين لنا منها الخير المطوي بين ثنايا الشر

فكم من سقيم ايمانه يملآ الكون و كم من سليم ايمانه لا يذكر

فاللهم اجعلنا الهي من الراضين بقضاءك خيره و شره

و جازي عنا يا مولاي غاليتي رقة خير الجزاء

انك الهي ولي ذلك و مولاه


المحبة لكم في الله


مري نهضة الاسلام







@
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهضة الاسلام. مري
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

عدد الرسائل : 372
الاوسمه
sms : " لا تجعل الله أهون الناظرين اليك "

الحسن البصري رحمه الله
تاريخ التسجيل : 12/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: المريضة التى عالجتنى..!   2/2/2008, 4:11 am

ملاحظة لك أخي الياسر :

نهضة الاسلام 3ر فارسة من فرسان الدعوة

حفظها الله تعالى و اياك اخي الياسر و كل الفرسان الغاليين

امين يا رب العالمين

المحبة لكم في الله



مري نهضة الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المريضة التى عالجتنى..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرسان الدعوة :: منتدى القصص :: قصص التائبين-
انتقل الى: